فوائد جوز الهند والزهايمر

فوائد زيت جوز الهند واضراره تخبط علمي غير مسبوق

فوائد زيت جوز الهند الطبيعي (بكر غير مكرر) هو من المواضيع التي تثير الجدل على الإنترنت فهناك تضارب شديد بين الباحثين والأطباء والعلماء واخصائي التغذية والقيادات والجمعيات الطبية والمؤثرين وغيرهم حول مخاطر وفوائد زيت جوز الهند على صحتنا العقلية والقلبية وغيرها.

على سبيل المثال، الدكتورة كارين ميشيلز (Karin Michels) بروفسورة في جامعة هارفرد صرحت في عام 2018 في ندوة لها في ألمانيا نُشرت على اليوتيوب أن زيت جوز الهند هو غذاء غير صحي ووصفته عدة مرات بالسم النقي. لكنها لم تسلم من المهاجمة والانتقاد من قبل الهند التي تُنتج وتستهلك زيت جوز الهند بكثرة حيث ردت سرينيفاسا مورفي (Srinivasa Murthy) مفوضة زراعة البساتين في الهند على تعليقات البروفسورة في رسالة موجه إلى الجامعة قائلة إن تعليقات البروفسورة غير موثقة وغير مبالية (1).

بدورها تنصح منظمة الصحة العالمية من الحد من استهلاك زيت جوز الهند (2)، وكذلك حذرت جمعية القلب الأميركية من مساوئ زيت جوز الهند على صحة القلب بسبب احتوائه على كمية مرتفعة جدا من الدهون المشبعة (أكثر من 80 %) والتي بدورها ترفع نسبة الكولسترول الضار مما يزيد من فرصة الإصابة بالأمراض القلبية، ودونت الجمعية في تقريرها قائلة: “زيت جوز الهند ليس جيدًا لك كما قد تظن… وهو غير صحي مثل دهن لحم البقر والزبدة (3).”

لكن الدكتور جوش اكس (Dr. Josh Axe) الذي يعرض على موقعه الشهير (draxe.com) أكثر من 20 فائدة و100 استخدام لزيت جوز الهند يخالف تقرير الجمعية الذي يعرض القضية بشكل مبسط للغاية على حد تعبيره ويجادل أن زيت جوز الهند يرفع الكولسترول المفيد أيضا ويضيف قائلا إن البحوث العلمية على أكثر من 12000 شخص استنتجت ان انخفاض الكولسترول وليس ارتفاعه يؤدي إلى ارتفاع مخاطر الموت المبكر، ويتساءل الدكتور هل نركز كثيرا على الكولسترول بينما نحن بحاجة للتركيز على خفض الالتهاب الذي يعتبر السبب الرئيسي لأمراض القلب؟  كما يعارض الدكتور وبشدة البدائل عن زيت جوز الهند التي اقترحتها الجمعية مثل زيت الصويا والذرة لأنها معدلة جينيا (4).

دكتور جوش ليس الوحيد الذي لا يتفق الرأي مع الجمعية الأميركية بل أيضا الدكتور الين منديل (Allan Mandell) المشهور على قناته على اليوتيوب التي يتابعها أكثر من 2.5 مليون شخص حيث يقول ” جمعية القلب الأميركية مخطئة 100% (بشأن زيت جوز الهند) في رأيي الشخصي” ويعلل قائلا “أي زيت طبيعي هو زيت صحي…وإذا تم استهلاك زيت جوز الهند باعتدال فذلك سيدعم صحتك”، ويضيف قائلا: ليس هناك رابط بين استهلاك زيت جوز الهند والإصابة بالأمراض القلبية فلا يمكن معاملة جميع الدهون على قدم المساواة.  ويهاجم الدكتور الين بلده الأم أمريكا التي ليست لها مصلحة للترويج لزيت جوز الهند لان انتاجه وتصديره يحدث من خارج الولايات المتحدة خاصة من الهند وسريلانكا (5).

وتستمر الحرب بدون هدنة أو اتفاق حول فوائد زيت جوز الهند بين معارض ومؤيد ومحايد. يقول طبيب القلب الدكتور ستيفين كوبتسكي (Stephen kopetski) على قناة مايو كلنيك (Mayo Clinic) في عام 2017 أن زيت جوز الهند جيد على الجلد لكن سيء داخل الجسم ويضر بصحة القلب ويقتبس بحث علمي عفا عليه الزمن يعود إلى أكثر من 40 عاما استنتج أن زيت جوز الهند يرفع الكولسترول أكثر من دهن البقر والزبدة (6).

لكن ما يثير الاهتمام والتخبط والارباك هنا أن فريق (ثق بي انا دكتور) التابع لمحطة بي بي سي الإخبارية اكتشف في تجربة علمية أجريت في عام 2017 أن الكولسترول الضار لم يرتفع في المجموعة التي تناولت زيت جوز الهند لمدة أربعة أسابيع على التوالي بل أظهرت النتائج ارتفاع الكولسترول المفيد فيه أكثر من زيت الزيتون والزبدة.  وجاء في ملخص الدراسة ما يلي (7):

“في دراستنا، لم يرفع زيت جوز الهند الكوليسترول “الضار”، على الرغم من ارتفاع نسبة الدهون المشبعة. كما يبدو أنه يزيد من الكوليسترول “الجيد”.

وما يزيد الأمر تعقيدا وتناقضا وربما سخرية أن جمعية القلب الأميركية نشرت دراسة شمولية (meta-analysis) في عام 2020 واستنتجت ان زيت جوز الهند رفع الكولسترول الضار بشكل كبير بقدر (10.47 mg/dL) ورفع كذلك الكولسترول المفيد بقدر (4.00 mg/dL) وجاء في ملخص الدراسة الشمولية (8):

“يؤدي استهلاك زيت جوز الهند إلى ارتفاع الكوليسترول الضار بدرجة كبيرة مقارنة بالزيوت النباتية غير الاستوائية. هذا ينبغي أن يعطي خيارات مستنيرة حول استهلاك زيت جوز الهند.”

البعض الآخر أخذ موقف الحياد تجاه استخدام زيت جوز الهند ومنهم مؤسسة التغذية البريطانية (the British Nutrition Foundation) التي علقت قائلة نقلا عن جريدة الجارديان البريطانية (9):

“يمكن إدراج زيت جوز الهند في النظام الغذائي، ولكن نظرًا لأنه غني بالدهون المشبعة، يجب تضمينه فقط بكميات صغيرة وكجزء من نظام غذائي صحي متوازن”.

زيت جوز الهند ومرض الزهايمر

ما يثير الاهتمام الشديد تصريحات الدكتورة ماري نوبورت (Mary Newport) حول استخدام زيت جوز الهند كعلاج لمرض الزهايمر الذي يعاني منه زوجها منذ سنة 2008. ووجدت الدكتورة تحسن فوري وملحوظ في حالة زوجها عند استهلاكه لزيت جوز الهند وتروي الدكتورة قصتها على منصة تيد (TED) التعلمية هنا لمن يريد أن يستمع لها كاملة وكتبت الدكتورة رسالة في عام 2019 على موقعها الرسمي قائلة (10):

“لقد مضى أكثر من 11 عامًا منذ أن تحسن ستيف في مايو 2008 بزيت جوز الهند، أغنى مصدر طبيعي للدهون الثلاثية متوسطة السلسلة ، والتي تتحول إلى الكيتونات ، وهي وقود بديل للدماغ.”

 وتشرح الدكتورة على منصة تيد الرابط بين زيت جوز الهند والدهون الثلاثية متوسطة السلسلة والزهايمر ونلخص أهم النقاط كما يلي (11):

توصلت الأبحاث إلى أن 60% من زيت جوز الهند يتكون مما يعرف بالدهون الثلاثية متوسطة السلسلة (medium chain triglycerides) أي أنها تحتوي على سلسلة كيميائية أقصر من الدهون الأخرى وبذلك يتم امتصاصها بشكل أسهل في الأمعاء ولا يتم تخزينها كدهون بل يتم تحويلها إلى طاقة بشكل فوري بواسطة الكبد وتدخل مجرى الدم وتقتحم حاجز دم الدماغ، وأغنى مصدر طبيعي لهذا النوع من الأحماض الدهنية هو زيت جوز الهند الذي يستخلص من هذا النوع من الدهون. لكن توصلت بعض الأبحاث الحديثة إلى أن جوز الهند يحتوي على 15 % فقط من الدهون ثلاثة السلسلة (12).

عند تناول أي غذاء يحتوي على نسبة جيدة من الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة مثل جوز الهند فإن الكبد يعمل على تحويل جزء من هذه السلسة من الدهون المتوسطة إلى مواد كيميائيّة تعرف بالكيتونات (ketones) وهي عبارة وقود بديل للدماغ في حال غياب الجلوكوز ولا تحتاج الكيتونات الأنسولين لكي تدخل إلى خلايا الدماغ لتمدها بالطاقة.

وتتابع الدكتورة قائلة أن وكالة الغذاء الأمريكية وافقت على استخدام زيت الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة كوصفة علاجية للزهايمر لكن لم يكن هذا الزيت متوفرا بعد في الأسواق في عام 2008 عند محاولتها مساعدة زوجها المصاب لكنها اكتشفت أنه يتم استخلاص هذا النوع من الدهون من زيت جوز الهند فبدأت إعطاء زوجها جرعات يومية مدروسة من زيت جوز الهند ولاحظت تحسن فوري في حالته خاصة قدراته الذهنية وقدرته على التذكر. 

 تباع في الأسواق الإليكترونية دهون ثلاثية متوسطة السلسلة مستخلصة من زيت جوز الهند على الرابط التالي للمهتمين بتجربتها:
Organic MCT Oil for Morning Coffee

 استشر طبيبك واتبع تعليمات العبوة قبل الاستخدام.

وعلقت منظمة الزهايمر البريطانية على ادعاءات استخدام زيت جوز الهند كعلاج للزهايمر مدونة (13):

“هناك بعض الادعاءات بأن زيت جوز الهند يمكن أن يستخدم كعلاج لمرض الزهايمر. ومع ذلك، لا يوجد حاليًا أدلة تجريبية كافية لدعم هذه الادعاءات. يعتمد الادعاء على نظرية أن خلايا المخ للأشخاص المصابين بمرض الزهايمر غير قادرة على استخدام الجلوكوز لإنتاج الطاقة بشكل صحيح، وبالتالي فإن الخلايا العصبية تتضور جوعًا. ويعتقد البعض أن زيت جوز الهند قد يكون بمثابة مصدر بديل للطاقة في الدماغ. ومع ذلك، لا يوجد ما يكفي من الأدلة العلمية لمعرفة ما إذا كان هذا هو الحال.”

المثير للاهتمام أن المنظمة لا تنفي صحة الادعاءات وتكتفي بالقول إنه لا يوجد أدلة علمية بعد تثبت صحتها من عدمها، والسؤال الآن هو ماذا ينتظرون للتحقق من ادعاءات الدكتورة وقد مضى عليها أكثر من 10 سنوات؟

تحذير: لا تستهلك زيت جوز الهند المكرر او المعالج ودائما اختر الزيت الطبيعي البكر. 

تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك موقع فوائد.

error: Content is protected !!